المباراة: يونايتد يدك حصون بالاس




المباراة في الوقت الذي هيمن فيه يونايتد على كافة مجريات الشوط الأول وفشل في ترجمة سيطرته إلى أهداف، فقد نظم بالاس صفوفه في بداية الشوط الثاني – وكاد أن يتحقق لهم ما أرادوا لولا التدخل المتهور لمروان شماخ الذي قام به مروان شماخ ضد باتريس إيفرا. تسبب الهدف الذي أحرزه روبن فان بيرسي من ركلة الجزاء في تغيير دفة الأمور في المباراة، وعلى الرغم من أن أصحاب الأرض شكلوا خطورة على مرمى دي خيا في مناسبتين، فقد تمكن واين روني من إحراز هدف ساقط رائع قضى تمامًا على كل آمال النسور في تعويض تأخرهم. قبل ركلة الجزاء، افتقد يونايتد للحسم وذلك في ظل الاستحواذ الكبير من جانبهم على مجريات اللعب، وهو الأمر الذي كان من الممكن أن يتسبب في مزيد من القلق في حالة عدم ارتكاب مروان شماخ للخطأ القاتل الذي كان ضربة قاصمة لحالة الثقة المتنامية بين لاعبي بالاس. وبالفعل استثمر يونايتد هذا الخطأ وحقق كل ما أراد.
الأهداف: بعد ركلات الجزاء التي تم إهدارها في شمال لندن خلال دوري الأبطال يوم الأربعاء الماضي، قدم روبن فان بيرسي درسًا في كيفية تنفيذ ركلة الجزاء خلال المباراة التي أقيمت جنوب نهر التايمز حيث أرسل جوليان سبيروني حارس مرمى بالاس في زاوية وأودع الكرة في الزاوية اليمنى الأرضية للحارس. هدف روني الساقط كان من نوعية الأهداف العالمية التي تعودنا عليها منه والتي يجيد إحرازها، حيث أظهر فيه قدرته الفنية، توازنه ولم يكن بإمكان حارس مرمى أصحاب الأرض القيام بأي شيء.
نجوم الفريق بعد مرور 24 ساعة فقط على إعلان تجديد تعاقده مع يونايتد، أظهر واين روني على وجه الدقة الأهمية التي سيمثلها بالنسبة للنادي خلال السنوات المقبلة. حيث ضبط الأداء القوي المتكامل الذي قدمه وتيرة اللعب بالنسبة ليونايتد منذ البداية، غير أن روبن فان بيرسي انتهز الفرصة في الوقت المناسب عندما حانت لحظة تحويل دفة الأمور وحسمها لصالح فريقه. من المؤكد أن
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017