أوكرانيا: مواجهات بين مؤيدي روسيا ومعارضيها في منطقة القرم


جرت مواجهات بين مؤيدي كييف ومؤيدي موسكو في منطقة القرم، مع تزايد التوتر اثر عزل الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش.
وتؤكد بي بي سي مقتل شخص في المواجهات أمام البرلمان في سيمفيروبول.
وفصل حاجز للشرطة بين المظاهرتين، التي كانت احداهما تضم المؤيدين لروسيا والثانية تضم المنحدرين من أصول قرمية ومؤيدين لتغيير الحكومة في أوكرانيا.
ومن المتوقع الإعلان عن مجلس الوزراء الجديد في كييف خلال ساعات.
ويتوقع على نطاق واسع أن تعرض حقائب وزارية على عدد من النشطاء الذين شاركوا في الاحتجاجات في ميدان الاستقلال.
وسيواجه أي مجلس وزراء يتم اختياره تحديات كبيرة، حيث تحتاج الكثير من المؤسسات الأوكرانية اصلاحا عاجلا، حسبما قال ديفيد شتيرن مراسل بي بي سي في كييف.

تناحر عرقي

وشارك الآلاف في مظاهرتين متناحرتين في عاصمة إقليم القرم قبل جلسة للبرلمان الإقليمي كان سيناقش فيها موقف القرم.
وقال رئيس البرلمان فولوديمير قنسطنطينوف لاحقا إن اعضاء البرلمان لن يناقشوا انفصال القرم التي تتمتع حاليا بالحكم الذاتي داخل أوكرانيا.
وفي سيمفيروبول ردد تتار القرم "المجد لأوكرانيا" بينما هتف المؤيدون لروسيا مرددين "روسيا".
واثر الاجتماع دعا زعيم تتار القرم رفعت تشوباروف النشطاء، ومن بينهم ذوو الأصول الروسية، لإقامة وحدات للدفاع الذاتي للحيلولة دون أي عنف او استفزاز، حسبما قالت وكالة يوكرانسكا برافدا.
ونقلت تبعية القرم - ذات الاغلبية العرقية الروسية - من روسيا إلى أوكرانيا عام 1954.
وشكل ذوو الأصول الأوكرانية في القرم والمسلمون التتار في القرم- الذين يعود عداؤهم لموسكو لفظائع ترحيلات ستالين في الحرب العالمية الثانية - تحالفا يعارض أي تحرك صوب موسكو.

الأسطول الروسي

واثار تغيير الحكومة في كييف تساؤلات بشأن القواعد البحرية الروسية في ميناء سيفاستوبول في القرم، والذي مد يانكوفيتش فترة إيجاره حتى 2042.
ويرى معظم الخبراء أن الادارة الجديدة لن تدعو الى سحب الاسطول الروسي، لان هذا قد يهدد الاستقرار الداخلي في اوكرانيا وعلاقتها الهشة بروسيا، حسبما يقول اليا ابيشيف مراسل بي بي سي.
وامر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء باجراء تدريبات مفاجئة لاختبار الاستعداد القتالي في وسط وغرب روسيا بالقرب من الحدود مع أوكرانيا.
ويقول مراسلون إن مثل هذه التدريبات أمر اعتيادي، ولكن توقيتها له مغزى خاص.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعا يوم الأربعاء الدول الأخرى إلى إدانة النعرة "القومية الفاشية الجديدة" في غرب أوكرانيا.
وفي وقت سابق أعرب الرئيس المؤقت في أوكرانيا أوليكساندر تورشينوف عن قلقه مما أسماه تهديدا خطيرا للنزعة الانفصالية إثر الاطاحة بيانكوفيتش.
وقال أوليكساندر للبرلمان إنه سيلتقي مع الأجهزة الأمنية لمناقشة مخاطر النزعة الانفصالية في المناطق التي توجد بها نسبة كبيرة من المنحدرين من أصول روسية.
صور بعض من قتلوا في الاحتجاجات في نصب تذكاري في ميدان الاستقلال في كييف
اوكرانيون يحيون ذكرى القتلى في ميدان الاستقلال
بعض المعارضين للحكومة الانتقالية يعربون عن تأييدهم لروسيا

المصدر بي بي سي عربي


هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017