في الذكرى الثامنة.. إعدام صدام يفضح أمريكا

في الذكرى الثامنة.. إعدام صدام يفضح أمريكا 


في لحظات عصيبة على العالم العربي أجمع، ارتكبت السلطات الأمريكية حادثا مشينا صباح يوم عيد الأضحى المبارك في عام 2006 بإعدامها الرئيس العراقي صدام حسين بعد محاكمة اعتبرها البعض "باطلة".
وكانت ضربة مروعة في نفوس الشعوب الإسلامية أن يُعدم أحد المسلمين فجر عيد الأضحى، لتكون رسالة أمريكا للعرب "في حربها المزعومة على الإرهاب برعاية بوش الابن"، دون مراعاة أدنى معايير الإنسانية أو أتباع حقوق النفس البشرية وحق المسلمين في الاحتفال بعيدهم، فتحول العيد إلى عزاء تنعى فيه الشعوب الإسلامية أنفسها على ما تفعله بها الدولة التي طالما ادعت أنها تحمي الحقوق الإنسانية.
فوقف العالم العربي قبل صلاة العيد ليشاهد الرئيس صدام حسين، ثابت الخطوة، بشوش الوجه، يسير إلى مثواه الأخير ليكشف القناع عن الولايات المتحدة الأمريكية وليثبت للعالم أجمع أن العروبة لا تقهر، وأن الموت لا ينهى نضال العرب ضد قاهرة الحريات، فردد القائد العراقي كلمات تدوي ربوع العالم حين قال "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله" ليكيد بها أعداء الإسلام


هل لديك تعليق مناسب للموضوع
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017