"ايبولا" لازال مصراً على نشر الهلع في العالم

اجراءات الوقاية من  

رغم الاجراءات المشددة التي تتخذها الدول والمنظمات الطبية، يستمر فيروس "ايبولا" في نشر الرعب والهلع في كل مكان من كوكب الأرض.
بعد تأكد وصول هذا الفيروس الى أوروبا، أعلنت بريطانيا عن تشديد الرقابة الصحية في مطاراتها على المسافرين القادمين، خاصة من الدول الافريقية.
وكانت وسائل الاعلام العالمية قد تناقلت نبأ اصابة مواطن بريطاني بفيروس "ايبولا" وادخاله المستشفى في مقدونيا. وقد وضحت المتحدثة باسم وزارة الصحة المقدونية، ايوفانكا كوستوفسكا، بقولها ان المواطن البريطاني وصل الى مقدونيا يوم 2 اكتوبر/تشرين الأول وعاش في أحد فنادق العاصمة سكوبيه. ونقل الى المستشفى بحالة خطيرة، نتيجة النزف الداخلي والتقيؤ، وبعد ساعتين فارق الحياة.
كما تنوي السلطات الكندية تشديد اجراءات الرقابة في مطاراتها على المسافرين القادمين من الدول التي ينتشر فيها وباء "ايبولا". وقد أعلنت وزيرة الصحة الكندية رونا أمبروز ان "استعدادات كندا عالية، ومع ذلك تتخذ الحكومة اجراءات اضافية، وسوف يجري قياس درجة حرارة أي مسافر قادم الى  كندا يشك بحالته الصحية".
المغرب والبرتغال يرفضان السماح لطائرة بالهبوط في مطاراتها للتزود بالوقود
AFP CARL COURT المغرب والبرتغال ترفضان هبوط طائرة بسبب "ايبولا"
لقد وصل مستوى الخوف من هذا الوباء درجة عالية، حيث رفضت مطارات المغرب والبرتغال السماح لطائرة بالهبوط للتزود بالوقود، لأنها تحمل الممرضة النرويجية Correio da Manha التي اصيبت بفيروس "ايبولا" في اثناء عملها في سيراليون وتقرر نقلها الى النرويج لعلاجها.
اضطرت الطائرة الى الهبوط في أحد المطارات الاسبانية، بشرط عدم السماح لركابها مغادرة الطائرة، خشية من انتقال الفيروس.
صربيا تعزل 708 اشخاص لمنع انتشار "ايبولا"
Reuters FLORIAN PLAUCHEUR اجراءات الوقاية من "ايبولا"
قررت وزارة الصحة في صربيا عزل 708 اشخاص بسبب الشك بإصابتهم بفيروس "ايبولا". وقد وضع 92 منهم تحت رقابة صحية مشددة، لأنهم قدموا من البلدان التي ينتشر فيها الوباء.
هذا القرار الذي هو الأول من نوعه في أوروبا، يشير الى ان السلطات الصربية تبذل جهودها هي الاخرى لمنع اصابة مواطنيها بهذا الفيروس.
البرازيل...نقل مواطن الى المستشفى يشك بإصابته بالفيروس
Reuters Ralph Orlowski اجراءات الوقاية من "ايبولا"
سجل في البرازيل أول شك في إصابة مواطن برازيلي، قدم من غينيا  منتصف شهر سبتمبر/ايلول الماضي، بفيروس "ايبولا" نتيجة ظهور أعراض المرض عليه. ونقل هذا المواطن (47 سنة) الى مستشفى في مدينة كاسكافيل، حيث ينتظر قدوم خبراء من العاصمة ريو دي جانيرو للتأكد من اصابته فعلا، بعدها ينقل الى احدى مستشفيات العاصمة للعلاج.
أوباما يدعو الى تكثيف الجهود
دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بعد وفاة توماس دونكان المصاب بحمى "ايبولا" في مستشفى دالاس، ونقل مواطن أمريكي آخر في نيويورك الى المستشفى بسبب اصابته بهذا الفيروس، دعا السلطات المحلية الى أخذ العبرة من وفاة دونكان نتيجة اصابته بفيروس "ايبولا". وقال "بعد حادثة الوفاة في دالاس، لم يعد لنا الحق في الخطأ. وإذا لم نراعي الاجراءات المتخذة فسوف نعرض السكان للخطر. لذلك يجب علينا ان نراعي هذه الاجراءات المبنية على اساس علمي. وما دمنا نعمل متكاتفين فسوف نمنع تفشي الوباء هنا".
روسيا تتخذ اجراءات مشددة لمنع وصول الفيروس الى اراضيها
وفق حسابات مختبر محاكاة النظم البيولوجية والاجتماعية والتقنية في جامعة بوسطن، تبلغ نسبة وصول الفيروس الى روسيا في شهر اكتوبر/تشرين الأول الجاري واحد بالمائة، وترتفع الى خمسة بالمائة في 24 نوفمبر/تشرين الثاني القادم. وتشير الحسابات الى ان هذه النسبة تستمر بالارتفاع مع مرور الوقت، إذا لم تتخذ بلدان غرب افريقيا اجراءات جدية في مكافحة المرض ومنع انتشاره.
من جانب آخر، أعلنت وزارة الصحة الروسية انها لا تستبعد ظهور اصابات منفردة هنا وهناك في البلاد، ولكن لن يتفشى المرض ابدا.
وقال السكرتير الصحفي للوزارة أوليغ سالاغاي " حتى وان حصلت اصابات منفردة كما في الولايات المتحدة واسبانيا، فإن السلطات الصحية العاملة لن تسمح بانتشاره". واضاف، "لقد اتخذت السلطات الاجراءات الضرورية اللازمة لمنع وصول الفيروس الى روسيا".
www.flanderstoday.eu فيروس "ايبولا"
وقد أشارت رئيسة هيئة حماية حقوق المواطن، آنا بوبوفا، ان عدد الاصابات التي شككنا بها بلغ 16 اصابة، ولكن بعد اجراء التحليلات اللازمة لم تتأكد أي منها، وهناك حاليا 118 شخصا تحت الرقابة الطبية قدموا من بلدان غرب افريقيا.
اضافة لهذا قررت الجامعات والمعاهد العليا في روسيا تمديد العطلة الصيفية لكافة طلاب بلدان غرب افريقيا لحين التأكد من سلامتهم من هذا المرض.
هذا وقد بلغت الاصابات الرسمية المسجلة وفق احصائيات منظمة الصحة العالمية أكثر من 8 آلاف اصابة، توفي منهم أكثر من 3.8 ألف شخص.
المصدر: RT+ وكالات
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017