المشاكل التي تواجة الشعر خلال الصيف

يتسم فصل الصيف بمجموعة من الخصائص من رطوبة و حرارة مرتفعة, تجعل منه قاسيا على البشرة و على الشعر, و قد تكون في نشاطاتنا خلال فصل الصيف ما يضر بشعرنا و يهدده بكثير من المشاكل أيضا, و من أبرز ما يمكن أن يواجه الشعر من مشاكل خلال الصيف ما يلي:
مياه المسبح
يمارس الكثير من نشاط السباحة, و خصوصا خلال فصل الصيف, مما يجعل الشعر معرضا و لفترات طويلة للمواد الكميائية التي تستخدم في تجهيز مياه السباحة لتكون نظيفة وأمنة و غير قابلة لنقل العدوى و الأمراض, وهذه المواد الكميائية القوية على الجراثيم و الفايروسات, قوية أيضا على بشرة الجسم و الشعر, و من هذه المواد الكلور المستخدم للتعقيم, و الذي يجعل الشعر ضعيفا و قابلا للتكسر, بالإضافة إلى تغير لون الشعر و بهتانه, كما يؤثر في تغيير لون صبغة الشعر الاصطناعية أيضا, لذلك علينا تغطية الرأس بالقبعات البلاستيكية التي تمنع تسرب مياه المسبح إليه, و كذلك التأكد من غسل الشعر بصورة جيدة فور الانتهاء من السباحة للتخلص من أثر تلك المواد الكميائية على الشعر إن وجدت.
تزييت الشعر
يتسارع ظهور الدهون على الشعر و فروة الرأس خلال فصل الصيف, بصورة أكبر منها خلال الفصول الباردة, مما يجعل الشعر قابلا لالتقاط الغبار و العوالق من الهواء, و يظهره بصورة المتسخ, كما يؤدي إلى سد مسام فروة الرأس, لذلك علينا مضاعفة عدد مرات غسل الشعر خلال فصل الصيف, للمحافظة على فروة رأس صحية و شعر جميل المظهر.
التجعد
يلاحظ الكثير منا أن الشعر يتجه لأن يكون متجعدا أكثر خلال فصل الصيف, و يعود ذلك إلى التعرق أو امتصاص الماء من الجو بحكم الرطوبة العالية, و التي عادة ما تكون صفة مرافقة لارتفاع درجة الحرارة, و هذا الماء الناتج من التعرق أو رطوبة الجو يقوم بكسر بعض الروابط الكميائية في تكوين الشعرة مما يجعل الشعر يفقد شكله المستقيم, و توجد لمعالجة هذه الحالة بعض المواد التجميلية مثل السيليكون التي توضع على الشعر لضمان بقائه بحالته المستقيمة والسيطرة على التجعد.
التقصف و التكسر
توثر حرارة الجو المرتفعة و أشعة الشمس على قوة الشعره, فتضعفها تماما كما يحدث عند الاستخدام المكثف لمجفف الشعر, مما يجعل الشعر هشا و قابلا للتكسر, لذلك يجب علينا الاهتمام بتطبيق الأقعنة على الشعر, و كذلك حمامات الزيت, و مضاعفة الاهتمام بتغذيته و زيادة حيويته.
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017