العصابات الايرلندية بعد 21 عاما من اغتيال فيرونيكا غرين


وقد اعتبر مقتل فيرونيكا غيرين، قبل 21 عاما في نهاية هذا الأسبوع، ادي الي الاهتمام بالجريمة المنظمة لم يسبق له مثيل.
وقد اتسمت الفترة التي تلت مقتل الصحفية مباشرة، في 26 يونيو / حزيران 1996، بشن حملة على العصابات، وإنشاء مكتب الأصول الجنائية في ايرلندا. وقد استولت الوكالة على عدة مليارات من  اليوروهات من العديد من كبار قادة العصابات، لكن آخرين انتقلوا إلى الخارج بعيدا عن متناولهم. وبعضهم يزود سوق المخدرات الايرلندي منذ ذلك الحين الى اليوم .
استفادت العصابات التي زودتها بشكل كبير من الدخل الأعلى المتاح في سنوات الازدهار، مع أعداد غير مسبوقة باستخدام ما يسمى بالعقاقير الترفيهية.
تلك الأموال التي حصل عليها رجال العصابات جلبت التنافس والاقتحام، وما برز هو دورة العالم السفلي حيث معظم العصابات ترتفع وتقع في غضون 10 اعوام.
ولا تزال مجموعة واحدة تحافظ على هذا الاتجاه : النقابة الدولية التي تقودها دوبلينر كريستي كيناهان ومقرها إسبانيا ، والتي لا تزال أكبر مورد للمخدرات للمشترين الايرلنديين.
وقد شهدت الدورة العشرية العديد من الشخصيات البارزة فى الجريمة المحلية
عشرون عاما من أرقام الجريمة الأيرلندية
بريان راتيجان: حياة بريان راتيجان، الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد على جريمة قتل بدأت أعنف إرث عصابات أيرلندا، تعكس حروب الكوكايين في دبلن في العقد من مطلع الألفية. قاد الجانب البالغ من العمر 35 عاما جانبا واحدا فى نزاع كروملين - دريمناغ الذى ادى الى مقتل 16 شخصا، وكان مشهورا بين زعماء العصابات السلتية. وقد شاركت هذه المجموعة في التعامل مع المخدرات في نهاية المطاف من أواخر سن المراهقة، وامن يتم تسوية النزاعات باسلحة لكسب المال . ويعتقد ان رجل دريمناغ الذى قتل شقيقه جوزيف البالغ من العمر 18 عاما فى هذه الاشتباكات قد ادى الى اطلاق نار فادح وكان يعقد العقود من وراء القضبان .

وكانت الوديان الغربية - الكواتس والسوجز: شين كويتس وستيفن سوغ من الشخصيات البارزة في مجموعة تجار المخدرات من بلانشاردستون، في غرب دبلن، منذ أواخر التسعينات والمعروفة باسم ويستيس. هربوا إلى إسبانيا في أواخر عام 2003 بعد تبادل لاطلاق النار مع غارداي في كافان في منزل حيث كانوا يخزنون المسروقات والاسلحة . وقد قتل شقيق سوج البالغ من العمر 23 عاما برنارد بالرصاص. وقد اختطفوا في اليكانتي في كانون الثاني / يناير 2004، على الأرجح من قبل تجار المخدرات الايرلنديين المتنافسين. وعثر على رفاتهم مدفونة تحت مستودع بعد أربع سنوات. وكان كلا من كواتس، البالغ من العمر 34 عاما، وسوج، البالغ من العمر 27 عاما، قد أصيبا برصاصة فى الرأس 
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017