ما هو الأيدز

عدوى الايدز (AIDS) هي مرض مميت يكتسبه الانسان عند تعرضه لفيروس الايدز (HIV) الذي يصيب جهاز المناعة لديه و يضعفه تدريجياً، فيصبح جسم الشخص المصاب عرضة للكثير من الامراض الانتهازية و السرطانية مما يؤدي به الى الموت.
الايدز هو واحد من الامراض المنقولة جنسياً، و يعرف باللغة الفرنسية ب "السيدا" SIDA)) وباللغة العربية بـ "متلازمة العوز المناعي المكتسب".

ماذا نعني بالكلمات التالية...؟

متلازمة:
مجموعة الاعراض التي تصاحب مرضاً ما
Acquired:
Non hereditary but infectious.
العوز المناعي:
عجز الجهاز المناعي عن اداء وظائفه.
Immune Deficiency:
Failure in the immune system.
المكتسب:
ليس وراثياًانما ينتقل الى الانسان.
يسببه:
فيروس العوز المناعي البشري.
Syndrome:
Set of symptoms and signs related to a certain disease.
Caused by:
Human Immunodeficiency Virus

ما هو فيروس الايدز؟

فيروس من قبيلة الفيروسات القهقرية (Retrovirus)، وهو جرثومة صغيرة جداٌ (10000/1ملم) لا تستطيع ان تتكاثر او تعيش الا داخل جسم الانسان، يغلف الفيروس غلاف خارجي يتألف من بروتينات خاصة به، واهمها البروتين gp120 الذي بوساطتها يتعلق الفيروس بخلية الانسان ليدخل اليها، لقد تم التعرف الى ثلاثة أنواع من الفيروس و هي: HIV 0 وHIV1 وHIV2، ومع ان HIV1 هو الاكثر انتشاراًعالميا الا ان كلاهما يتسبب بالمرض والاعراض نفسهما، و لكن الاشخاص الذين يصابون بال HIV2 يعيشون اكثر من الذين يصابون بال HIV1.

ما هو مصدر فيروس الايدز؟

هنالك عدة نظريات يتم تداولها حول مصدر فيروس الايدز، منها ان الفيروس هو بالاصل فيروس حيواني تحول فيروساً بشرياً.يقول الباحثون ان الفيروس مصدره القردة والشمبانزي التي لديها فيروس يشبه كثيراٌ فيروس الايدز وقد تغير ليصبح فيروساً شريا، ومنها ان الفيروس صنع في مختبر، وهنالك نظريات اخرى تقول انه كان موجودا في افريقي وكان يعرف بال Slim Disease.
كلها نظريات غير متفق عليها حتى الان، ولكن على الارجح ان الفيروس كان موجوداً منذ سنوات عديدة وتم انتشاره بسبب انفتاح العالم على بعضه و سهوله المواصلات، اضافة الى ازدياد الممارسات التي ادت الى انتشاره، ومنها تعاطي المخدرات عموما و بالحقن خصوصا، والعلاقات الجنسية وغيرها.

كيف تنتقل الينا عدوى الايدز؟؟

كي تنتقل الينا عدوى الايدز ، يجب ام تتوفر الشروط التالية:

  • شخص مصاب بالعدوى و اخر غير مصاب.
  • سائل من سوائل جسم المصاب يحمل كمية كافية من الفيروس.
  • احتكاك و / او تبادل لهذا السائل.
اين يوجد الفيروس بعد الاصابة به؟
يوجد في
ينتقل عبر
الدم
الدم
الافرازات الجنسية لدى المرأة
الافرازات الجنسية لدى المرأة
الافرازات الجنسية لدى الرجل
الافرازات الجنسية لدى الرجل
حليب الرضاعة
حليب الرضاعة
اللعاب

العرق

الدم

البول


اما كثافة الفيروس فتكون الاكثر في الدم، ثم الافرازات الجنسية لدى الرجل "المني"، ثم تلك لدى المرأة، واقلها في حليب الرضاعة وتخف كثيرا في اللعاب والبول والدمع.

اذا تنتقل عدوى الايدز عبر الطرق التالية:

  • العلاقات الجنسية على اختلاف انواعها غير المحمية مع شخص مصاب، تعتبر العلاقات الشرجية الاخطر و ذلك لان الاغشية في هذه المنطقة من جسم الانسان رقيقة جدا وهي عرضة اكثر للتمزق خلال العملية الجنسية.
  • الدم و الاعضاء الملوثة التي يتم زرعها.
  • الام المصابة الحامل الى جنينها خلال الحمل او عند الولادة او بعدها عن طريق الرضاعة.

ما هي الممارسات التي تعرض لعدوى الايدز؟؟

هناك عدة ممارسات تعرض لعدوى الايدز ومنها ما هو كثير الخطورة ومنها ما هو اقل خطرا:

  • القيام بعلاقة جنسية مع شخص مصاب دون استعمال الواقي الذكري او الانثوي.
  • التعرض او القيام بعلاقة جنسية تؤدي الى النزف "الاغتصاب".
  • القيام بعلاقة جنسية غير مشروعة.
  • القيام بعلاقة جنسية مع وجود انواع اخرى من الامراض المنقولة جنسيا.
  • عملية نقل دم ملوث او مشتقاته او زراعة اعضاء ملوثة.
  • التشارك في ادوات تعاطي المخدرات كالحقن مثلا، وذلك لان كمية ضئيلة من الدم تبقى على الابرة او في المحقنة او الادوات الاخرى المستخدمة لتحضير المخدرات فتنتقل الى مجرى دم الشخص التالي الذي سوف يستخدمها.
  • استخدام الادوات القاطعة والواخزة (الادوات الجراحية، ادوات الوشم، شفرات الحلاقة....) من شخص الى شخص دون تعقيمها.
  • عدم اتباع المعايير العالمية والمحلية في تعقيم الادوات الطبية في القطاع الطبي..
  • انجاب طفل من ام مصابة بالعدوى.
  • ارضاع الام المصابة لوليدها.
  • القبلات العميقة في حال وجود جروح او تقرحات.
  • تعاطي المخدرات يؤثر على حكم الاشخاص على الامور و قراراتهم و بالتالي يجعلهم يقومون بممارسات معرضة لعدوى الايدز.

بالتالي لا ينتقل لنا عدوى الايدز عبر:

  • ممارسات الحياة اليومية مثل الذهاب الى المدرسة او العمل او الجلوس او السباحة او تناول الطعام و شرائه من او معانقة او تقبيل شخص مصاب....
  • لدغة البعوض، كما هو الحال في طفيلي الملاريا الذي يتكاثر في البعوض الخاص به، و ينتقل الى الانسان عبر السائل الذي تحقنه البعوضة عند اللدغ اذ ان:
    1. فيروس الايدز لا يعيش و يتكاثر في خلايا الحشرات، بسبب اختلاف جهاز المناعة لديها عن الانسان.
    2. البعوضة لاتلدغ شخصا قبل ان تهضم كمية الدم من الوجبة السابقة.
    3. البعوضة عندما تلدغ شخصا ما، تأخذ الدم منه ولا تعطيه اياه.

هل بعض الاشخاص معرضون اكثر من غيرهم؟؟؟

كل شخص اينما وجد و من اي جنس او عمر او لون كان من الممكن ان يصاب بعدوى الايدز في حال قام باحدى او اكثر من الممارسات المذكورة اعلاه.

هل الرجال والنساء متساوون بالتعرض لعدوى فيروس الايدز؟؟؟

من الناحية الوظيفية والتشريحية، تكون النساء و خصوصا الفتيات الصغيرات االسن، اكثر عرضة للعدوى وذلك للاسباب التالية:

  • مساحة الغشاء المخاطي المعرضة خلال العلاقة الجنسية اكبر منها لدى النساء من الرجال.
  • سطح الغشاء المخاطي للمهبل مقارنة مع العضو الذكري، يتمزق بسهولة اكبر مما يسهل اختراق فيروس الايدز له.
  • عنق الرحم لدى الفتيات الصغيرات (اقل من 18 سنة) يكون غير مكتمل اضافة الى ان الافراوات المهبلية تكون قليلة مما يضع حواجز اقل امام الفيروس.
  • يكون الفيروس بكميات اكثر من الافرازات الجنسية عند الرجل.

اما من الناحية الاجتماعية فتكون المراة معرضة للاسباب التالية:

  • وضع المراة الاجتماعي و مهاراتها واعتمادها على الرجل اقتصاديا ومستوى الامية في بعض بلدان المنطقة العربية، و المحرمات المرتبطة بالامور الجنسية، كلها عوامل تمنع المراة من مناقشة الامور الجنسية مع زوجها او شريكها الجنسي، وبالتالي لا يمكنها ان تطلب استخدام الوقاية.
  • عند حدوث زواج بفارق عمر كبير بين الشابة والرجل، قد يكون الزوج مارس علاقات جنسية سابقة و خاصة في بلدان موبوءة، مما يجعلها عرضة للاصابة منه في حال كان مصابا، اضافة الى انه في بعض مجتمعاتنا تتزوج الفتيات في عمر مبكر مما يجعلهن اكثر عرضة بسبب عدم نضج الجهاز التناسلي لديهن .
  • لا بد من التوقف عند مفهوم الرجولة والقوة المرتبط بالشاب في المجتمع والذي يعطي لنفسه الحق في الحرية و بعض الممارسات التي قد تكون جنسية وخارج اطار الزواج، اضافة الى ذلك ان نقص المعرفة لدى هؤلاء الشباب يؤدي الى إصابتهم بالامراض المنقولة جنسيا وعدوى فيروس الايدز.

ما هو اثر فيروس الايدز على الانسان؟؟؟

عندما يتعرض شخص لفيروس الايدز:

  • يغزو الفيروس الخلايا التائية ت 4 و يحولها الى مصنع لتكاثره اذ تلتصق بروتين الفيروس 120 gp بجدار الخلايا التائية ت4 وتدخل اليها و تقيير في تركيبتها الجينية.
  • تصبح الخلايا التائية ت4 عاجزة عن لعب دورها مما يضعف جهاز المناعة تدريجيا لدى المصاب.
  • مع ضعف المناعة وتكاثر الفيروس في جسم الانسان، يصبح هذا الاخير عرضة للامراض الانتهازية و / او الاورام السرطانية.
تعيش في جسم الانسان الذي يتمتع بمناعة سليمة، بعض الجراثيم المختلفة من بكتيريا وطفيليات وفيروسات بدون ان تسبب له اي مرض، ولكن عندما يصبح جهاز المناعة ضعيفا، كما هي الحال في عدوى فيروس الايدز تسبب هذه الكائنات الحية امراض انتهازية وسرطانات خبيثة، منها التهابات الرئة والسل، اسهالات تقرحات في الفم، امراض جلدية مثل سرطان كابوتشي وغيرها.

ما هي مراحل عدوى الايدز وما هي اعراض كل مرحلة؟؟؟

هناك عدة مراحل لهذه العدوى ويمكن تلخيصها كما يلي:

المرحلة الاولى وتعرف بالمرض الحاد:

بعد فترة 3 الى 4 اسابيع من التعرض للفيروس قد تظهر على بعض الاشخاص الاعراض التالية:
  • حمى.
  • تضخم العقد اللمفاوية والرقبية.
  • التهاب البلعوم والحنجرة.
  • الام عضلية.
  • تعب .
  • صداع.
  • بقع على الجذع مصحوبة بألم في الحلق وسعال، تبقى هذه المظاهر اسبوع او اسبوعين و تختفي..
يكون الفحص المخبري لاكتشاف الاجسام المضادة سلبيا، اذ ان التحول المصلي اي ظهور الاجسام المضادة للفيروس في الدم يحدث بعد العدوى بشهر الى ثلاث اشهر و قد تمتد الى ستة اشهر عند 5% من الحالات، و تعرف هذه الفترة بالفترة الشباكية او النافذة window period.

يسمى الشخص المصاب بالفيروس او ايجابي المصل:

HIV+ و كذلك يمكن تسميته بالشخص المتعايش مع الفيروس people living with "HIV" PLWH اذ لا تظهر عليه اعراض المرض ولكنه يكون مصدرا قويا للعدوى ويمكن ان ينقل العدوى الى الاخرين.

المرحلة الثانية:

و هي امتداد للمرحلة الاولى ولكن لا تظهر اي اعراض على المصاب بالفيروس ويظهر الشخص المصاب للاخرين بانه سليم و قد تمتد هذه المرحلة من 6 شهور الى 15 سنة "في المتوسط 7.5 سنوات من الدول النامية و 10 سنوات من الدول المتقدمة" يتكاثر خلالها الفيروس داخل جسم المصاب ويصيب المزيد من الخلايا المناعية التائية ت4 مما يؤدي الى ضعف المناعة لدى الشخص المصاب تدريجيا.
المرحلة الثالثة:
يمكن تشبيه المرحلتان الاولى والثانية كفترة حضانة او فترة كمون للمرض والتي تسبق المرحلة الثالثة التي تظهر خلالها الاعراض المرضية والاصابة بالأمراض الانتهازية حيث يعتبر الشخص مريضا بالايدز او مرحلة مرض الايدز وتتميز هذه المرحلة باعراض سرسرية واضحة مثل:
  • الحمى.
  • نقص الوزن " 10% او اكثر من وزن الجسم ".
  • التعرق الليلي.
  • اسهال مزمن.
  • السل.
  • الاورام الخبيثة مثل سرطان كابوتشي و سرطان الدم .
  • اعتلال الجهاز العصبي نتيجة للاصابة بالفيروسات مثل التهاب الدماغ و السحايا و الخرف.
في هذه المرحلة يكون المريض مصدرا قويا للعدوى نتيجة لوجود الفيروس بكميات كبيرة في سوائل الجسم التي تنقل المرض، و تساهم العوامل الوراثية والبيولوجية والفيروسية و كيفية التقاط العدوى وعمر وجنس المصاب في سرعة الوصول الى هذه المرحلة النهائية.
قد تمتد هذه المرحلة بين سنة وسنتين وتنتهي بوفاة مريض الايدز في حال كان لا يتبع العلاجات المضادة للفيروس حيث يمكن لهذه العلاجات ان تحسن من نوعية حالة المريض وتحسن نظام المناعة لديه مما يؤخر دخول هذه المرحلة.

كيف نعرف اننا مصابون بعدوى الايدز؟؟؟

لا يمكن معرفة ما اذا كان الشخص مصابا بعدوى الايدز الا من خلال القيام بفحص مخبري اذ ان الشكل الخارجي لا يمكن ان يدل على الاصابة بعدوى الايدز، فقد يكون الشخص حاملا للفيروس وعوارض المرض غير ظاهرة عليه.

هناك طرق غير مباشرة و اخرى مباشرة لتشخيص الاصابة بعدوى الايدز:

الطرق غير المباشرة:

تبين وجود الاجسام المضادة الخاصة بالفيروس والتي انتجها الجسم كردة فعل على العدوى واهمها فحص الاليزا و الوسترن بلوت، وهذا الاخير يعتمد لتاكيد النتيجة الايجابية لفحص الاليزا، يجب على كل شخص يشك في انه تعرض للعدوى بطريقة ما ان يقوم بالفحص بعد ظهور الاجسام المضادة اي بعد مرور شهر الى ثلاث و في بعض الاحيان الى ستة اشهر من تعرضه.

الطرق المباشرة:

تبين وجود الفيروس او احد مكوناته من الدم او الخلايا اللمفاوية او المصل، هي اكثر تكلفة و تعتمد في التشخيص وتحديد قدر الفيروس بهدف بدء العلاج، من الممكن القيام بالفحص بعد اسبوعين من التعرض للفيروس.
يشعر الشخص الذي يقوم بفحص الايدز بالخوف والكرب من النتيجة المتوقعة، اذ ان المرض مميت ولا يوجد علاجا شافيا له، لذلك من المهم ان يواكب الارشاد و التوعية عملية القيام بالفحوص بهدف تعريف الشخص بالعدوى، معنى نتيجة الفحوص وما هي الاجراءات الوقائية التي يجب ان يتعامل بها مع الوضع، و ما هي الخدمات المتوافرة و اماكن وجودها، اضافة الى تقديم الدعم النفسي.
في حال لم يتوافر الارشاد او التوعية، فمن الممكن للشخص ان يسال طبيبا اختصاصيا يثق به عن العدوى ومعنى نتيجة الاختبار، او ان يلجا الى مصادر معلومات اخرى مثل مواقع علمية عن الانترنت او الكتب العلمية او المنشورات، قد لا تكفي هذه المصادر لوحدها اذ ان الشخص يحتاج الى مساندة نفسية خلال هذه المرحلة.

كيف نحمي انفسنا و الاخرين من عدوى الايدز؟؟؟

تستوجب الوقاية من عدوى الايدز مجهودا متكاملا من جميع المعنيين على مختلف الاصعدة، فالمجتمع بما فيه المؤسسات الخاصة والعامة والدينية فمهمتها وضع السياسات (التربوية، العلاجية، الوقائية، الاعلامية....) والقوانين التي تمنع التمييز وتهميش فئات معنية وتطبيق هذه السياسات والقوانين بهدف حماية الافراد.
اما الافراد وخصوصا نحن الشباب قوة التغيير والمثل الاعلى لاقراننا والاجيال اللحقة فعلينا اعتماد السلوكيات التي تمنع وصول العدوى الينا والى الاخرين.

لذلك الوقاية تكون باختيار الطريقة التي تتماشى مع التعاليم الدينية مبادئنا وقيمنا وإعتمادها وقد تكون كما يلي:
 
  • الامتناع عن ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج: هذه هي الطريقة الاضمن 100% لعدم التقاط فيروس الايدز او اي جرثومة مسببة لاي مرض منقول جنسيا.
  • الاخلاص المتبادل بين الزوجين غير المصابين فاذا انتقى الاخلاص من قبل احد الاطراف تعرض الطرف الاخر للعدوى بالرغم من ظنه انه محمي منها.
  • استخدام وسائل الحماية مثل الواقي الذكري او الانثوي خلال العلاقات الجنسية علما بانها لا تؤمن الحماية ضد الاصابة 100%.
  • التاكد من ان الدم الذي يتم نقله غير ملوث وقد تم فحصه.
  • عدم التشارك في الادوات الثاقبة (الحقن مثلا) والقاطعة (المقص، المشرط...) وادوات الوشم والمخدرات والادوات الشخصية (فرشاة الاسنان، شفرات الحلاقة...) مع اي شخص كان.
  • التاكد من تعقيم الادوات الجراحية في القطاع الطبي.
  • الإلتزام بتطبيق المعايير العالمية والمحلية لمنع العدوى في القطاع الطبي .
  • عدم لمس دم او جرح اي شخص مباشرة و انما بعد ان يتم وضع القفازات او اذا لم تتوافر من الممكن تغطية اليدين والذراعين باكياس من النيلون غير ممزقة والاستعانة بالكثير من الفوط والمحارم.
  • تنصح المراة المصابة بعدوى الايدز بعدم انجاب الاطفال واستخدام الوقاية مع زوجها مصابا كان ام لا، و لكن وجب عليهما ان يدرسا الموضوع من كل جوانبه و ويقوموا بالاختيار بين الانجاب او عدمه، اذ انه مع الادوية الحديثة المستخدمة من الممكن تخفيض نسبة انتقال العدوى الى المولود الى اقل من 10% .
  • تنصح المراة المصابة بعدم ارضاع وليدها و ذلك لتفادي انتقال العدوى اليه عن طريق حليب الرضاعة.

 الله يحفظ جميع المسلمين من كل مرض .
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017