أطعمة تقاوم أضرار أشعة الشمس

ليس هناك شعور أفضل من الذهاب إلى شاطئ البحر أو حمام السباحة في فصل الصيف، والشعور بأشعة الشمس الدافئة على جلدك. لكن مع ازدياد حدة أشعة الشمس في منتصف فصل الصيف، يهرب الناس للشواطئ ويتعرضون لجرعات كبيرة من أشعة الشمس الضارة.
الدراسات العلمية أكدت أن التعرض لأشعة الشمس بجرعات كبيرة يمكن أن يسبب حروقا في البشرة تؤدى إلى ظهور التجاعيد، كما أن التعرض المستمر لأشعة الشمس يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الجلد والشيخوخة المبكرة على الوجه.
هذه بعض النصائح للتمتع ببشرة نضرة وتلافى الأضرار التى تسببها أشعة الشمس:
يعمل الكثير منا على العثور على أفضل الطرق لحماية بشرتهم، ولاسيما بشرة الوجه، التي تعتبر حساسة جدا، وتتأثر للغاية بأشعة الشمس، بالمقارنة مع باقي أجزاء الجسم. وتعتبر الطرق التقليدية وهي استخدام كريمات موضعية، التي تعمل كحاجز يقلل من وصول جزء من أشعة الشمس الضارة للوجه، غير كاف ولا تعطى الحماية الكاملة لبشرتنا. ونتجاهل جميعا نوعية الغذاء والأعشاب التي يمكن أن تقي بشرتنا من الآثار السلبية لأشعة الشمس، فبالإضافة لاستخدام الكريمات يجب التركيز على الأطعمة التي توفر الحماية من حروق الشمس وسرطان الجلد، من الداخل والخارج وتقوم هذه الأغذية بمهاجمة الجذور الحرة في الجسم التي تدمر خلايا البشرة وتحولها لخلايا سرطانية عند التعرض لجرعات كبيرة من أشعة الشمس، وتقوم بتقليل الالتهاب وتضفى شبابا ونضارة على خلايا الجلد.
ويأتي فى مقدمة هذه الأغذية الخضراوات والفواكه الملونة باللون الأحمر والبرتقالي التي تحتوى على مادتي لايكوبين وبيتا – كاروتين، مثل الجزر والطماطم والفلفل الملون بالإضافة للفراولة والتوت وهي مواد مضادة للأكسدة تقوم بتنقية الدم من العناصر التي تدمر خلايا البشرة وقد أجريت دارسة عام 2001 أثبتت أن الطماطم المطبوخة (الصلصة) لها قدرة عالية على حماية البشرة من أشعة الشمس عند إضافتها لمأكولاتنا نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من مادة الإيكوبين وتكون حرة أكثر في الطماطم المطبوخة عنها في الطماطم النيئة.
ثانى مجموعة من الأغذية التي تقي البشرة من آثار الأشعة الضارة للشمس وتحافظ على نضارتها عند تناولها، تلك الأغذية ذات اللون الأخضر الداكن مثل السبانخ والبروكلي، فهذه الأغذية تحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ والمعادن والفلافونيدات المضادة للأكسدة، وهذه المواد تساعد على سرعة تجديد خلايا البشرة كما أنها تمنع تلفها مما يضفى على البشرة نضارة وشبابا حتى لو تعرضت لأشعة الشمس.
كما أن تناول الأغذية التي تحتوى على أحماض دهنية غير المشبعة (أوميجا 3)، مثل أسماك السالمون والتونة لها تأثير السحر في علاج التهابات البشرة الناتجة عن حروق الشمس كما تقي البشرة من الجزيئات الضارة التي تدمر خلايا البشرة علاوة على قدرتها على تنشيط الدورة الدموية مما يكون له تأثير إيجابي على تجديد خلايا البشرة التالفة.
ومن الأغذية غير المتوقعة التي لها مفعول السحر على البشرة هو الشوكولاته الخام الداكنة فالكاكاو الخام يحتوى على مواد فينولية لها تأثيرات مضادة للالتهابات الجلدية ومضادة للبكتريا ولكن شريطة أن تكون هذه الشوكولاته خاما ولا تحتوى على أي نسبة من الألبان لأن اللبن يمنع امتصاص هذه المواد الفينولية وقد يضر بالبشرة.
ومن ضمن المشروبات الضرورية لنضارة البشرة هو شرب الشاي الداكن والأخضر فكلاهما يحتوي على مواد بولي فينوليه تقي من التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية في الشمس كما تقلل نمو أي خلايا سرطانية في الجلد علاوة على أن الشاي به مواد تقلل من تكسير الكولاجين في البشرة فيزيد تركيز الكولاجين تحت الجلد وتزيد معه نضارة البشرة وتقل الالتهابات.
وهناك الكثير من الأغذية التي يساعد تناولها على الوقاية الكاملة من أشعة الشمس فاستخدام الكريمات الموضعية غير كاف لحماية البشرة، ولكي نضمن حماية كاملة من حروق أشعة الشمس علينا التركيز على الغذاء فانتقاء ما نأكله في فترات التعرض لأشعة الشمس عامل أساسي لاكتساب حماية كاملة.
هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة توين 2017